جريدة القبلة المكية السنة الأولى 1916-1917م

23-02-2020    4935 مشاهدة

أصدرها الشريف حسين من مكة المكرمة إبان إعلان ثورته على السلطنة العثمانية وكان العدد الأول في 15 أب 1916

تولى تحريرها الشيخ الدمشقي محب الدّين الخطيب الذي كان الشريف حسين قد استدعاه للحجاز لتحرير جريدة "القبلة" التي حرضت على الثورة ضد العثمانيين وذكر الشيخ محب في مذكراته أنه "أبيح له أن يكتب فيها مقالات توجيهيّة كما يشاء بلا مراقبة"ولكن لم يكن الخطيب الدمشقي يوقع باسمه الصريح.

بالطبع كانت هذه الجريدة بتوجيه من المخابرات البريطانية وهي أول من روج لفكرة أن رجال الاتحاد والترقي الذين كانوا يتزعمون السلطنة خلال الحرب العالمية الاولى هم من الماسونيين ويهود الدونمة لاضفاء الشرعية على ثورة الشريف حسين بمواجهة هؤلاء "الكفرة" وما زال هذا الترويج البريطاني معتمدا حتى تاريخه.

ونلاحظ في المقالات الهجوم الشديد على الألمان الذين كانوا يسيطرون على دولة الخلافة العثمانية التي كانت قد شارفت على الانهيار في نهاية الحرب العالمية الأولى و التي كانت وماتزال تحاول جمع الاتباع العرب تحت شعارات دينية اسلامية لا يعتنق منها رجال الدولة العثمانية في ذلك الوقت إلا شكلها.

للاسف كانت جميع الاطراف تستخدم الولاء الديني لتحقيق اهدافها السياسية.

كان الشريف حسين يلجأ احيانا لتدبيج المقالات بنفسه ويوقع باسم مستعار هو "ابن جلا" ويقول الشيخ محمد ناصيف (كذلك أن الحسين كان يحرر بعض افتتاحيات القبلة ولاسيما تلك التي تتعلق بالقضايا السياسية العامة وأن القاري يستطيع معرفة أسلوبه بما يتسم به من اكثار في استخدام مثل هذه العبارات :حساسيات وكماليات ومعنويات)

وصفت الجريدة نفسها بأنها "جريدة دينية سياسية اجتماعية تصدر لخدمة الإسلام والعرب"، وقد اتخذت من الآية الكريمة "وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه" شعاراً لها.

فعليا كانت بكل بساطة منشورا ترويجيا للشريف حسين ولرغبته بالحكم ومهيجا للرأي العام ضد السلطنة العثمانية.

تعتبر أعداد هذه الجريدة النادرة مرجعا مهما لفهم كيف عملت المخابرات البريطانية على خلق الثورة العربية الكبرى في الحجاز لمواجهة الدولة العثمانية في آخر ايامها وكيف داعبت مخيلة العرب باقامة دولة خلافة اسلامية عربية تمتد من بلاد الحجاز حتى شمال سوريا وكيف طعنتهم بعد ذلك وانتهى الامر بالشريف حسن منفيا حتى مات.

للحصول على مجلد pdf لاعداد السنة الاولى 1916-1917 من الجريدة

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  جرائد

اصبحت جريدة العاصمة - التي كانت جريدة اسبوعية حكومية تنشر الأخبار الرسمية- اعتبارا من مطلع سنة 1922م  جريدة شهرية بعد ان كانت اسبوعية.
30-12-2023    690 مشاهدة
اصبحت جريدة العاصمة - التي كانت جريدة اسبوعية حكومية تنشر الأخبار الرسمية- اعتبارا من مطلع سنة 1922م  جريدة شهرية بعد ان كانت اسبوعية.
30-12-2023    596 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    1666 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    1773 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    1809 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    1622 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو