رحلة الإيطالي كاسبارو بالبي إلى حلب ـ دير الزور ـ عانه ـ الفلوجة ـ بغداد. سنة - 1579م - كاسبارو بالبي

23-12-2020    6279 مشاهدة
لتحميل الكتاب : انقر هنا
حجم الملف : 8.55 MB

لم تكن رحلات التجار الأوربيين لبلاد المشرق رحلات سياحية بل كانت رحلات استكشاف اجتماعي واقتصادي لبحث طرق تحقيق المصالح الاقتصادية لبلادهم لذلك نرى تدفق الرحالة البنادقة والفرنسيين والانكليز والالمان لبلاد الشرق الاوسط وكتابتهم تقارير دقيقة عن كافة الاوضاع السكانية والدينية والسياسية و الاقتصادية والعادات الاجتماعية وبشكل وصف دقيق اشبه بالتقارير الاستخباراتية الحالية والتي كانت تصدر لاحقا بشكل كتب تطرح بين ايدي صانعي القرار تمهيدا لايجاد السبل للسيطرة الاقتصادية على طرق التجارة الدولية التي تستهدف بالدرجة الاولى الهند والصين في ذلك الزمن المبكر وبناء على هذه الكتب تم وضع استراتيجيات السياسة الاستعمارية التي تجلت في بلادنا بالذات مطلع القرن العشرين.

كاسبارو بن ترانكويللو بالبي Gasparo Balbi هو تاجر جواهر من فينيسيا قطب التجارة الدولية في القرن السادس عشر الميلادي، ولد عام 1550م في البندقية من أسرة بالبي العريقةُ في ميدان التجارة، وقد عمل تاجراً وسافر إلى عدة مناطق في الشرق الأوسط والشرق الأقصى سعياً لفتح طرق التجارة وتوسيعها للحصول على التوابل والأحجار الكريمة بأسعار منافسة للسوق العالمية الرائجة في ذلك الوقت.

فاتح كاسبارو تاجرين معروفين من مدينته ليقرضاه بضائع مرغوبه في الشرق ليتاجر بهما في بلاد الشام لقاء احجار كريمه يحصل عليها هناك ليرسلها إليهما، فاقتنعوا بة ولبيا طلبه، فتسلم ما مقداره 1044 دوقية، وشد الرحال إلى الشرق نحو عام  1576 وهو في عز شبابه. كانت المحطة الاولى للتجار الفينيسيين نحو الهند تقع في حلب غادر بالبي حلب في 13 كانون الأول 1579 م وسلك طريق الفرات النهري فوصل إلى الفلوجة في 21 شباط 1580 ، ثم غادرها إلى بغداد فالبصرة ومن هناك إلى الهند وسيلان، وسجل أحداث رحلته التي اهتم فيها بالموازين والمقاييس والنقود المتداولة والرسوم.

مرت الأيام والسنون والتاجران ينتظران على احر من الجمر وصول نتائج رحلة بالبي لفتح طرق جديدة لتجارة الاحجار الكريمة مع المشرق  ولكنهما يستلما اي خبر من بالبي فتسربت الشكوك إلى نفسيهما وعيل صبرهما، وكتبا إلى صديق لهما في حلب يخولانه بالبحث عن بالبي ومقاضاته.

كان بالبي بعدما امضى سنوات طويلة في رحلته توفي خلالها شريكاه الفينيسيين قد عاد بعد عدة سنين لفينيسيا واصاب ثراء كبيرا هناك.

توفي بالبي عام 1624م عن عمر تجاوز السبعين عاما.

طبع كتابه أول مرة في عام 1590م في البندقية على يد الناشر كاميليو بوركومينيري في 159 صفحة، وأسماه (رحلة إلى الهند الشرقية-الجوهري البندقي كاسباروبالبي).

وفي عام 1605م ترجمت الرحلةُ إلى الألمانيه في فرانكفورت ثم إلى اللاتينية والهولندية، وترجمت الرحلةُ إلى الإنجليزية وطبعت في لندن عام 1625م ونشرت في لندن مرة اخرى على هيئة اجزاء صغيرة عام 1706 وفِي القرن العشرين نشرت في الإيطالية ضمن سلسلة عنوانها (ramusio). وترجمها إلى العربية الأب بطرس حداد عام 1985.

لتحميل الكتاب : انقر هنا
حجم الملف : 8.55 MB
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  التحميل المجاني

كتب محمد تركي الربيعو عن كتاب «حوادث حلب اليومية: المرتاد في تاريخ حلب وبغداد». فقال : هي حوادث دوّنها التاجر المسيحي الحلبي يوسف بن ديمتري بن جرجس الخوري عبود الحلبي، وشملت الفترة الممتدة بين عامي 1771 ـ 1805. وحققها المؤرخ السوري فواز محمود الفواز.
31-10-2022    5507 مشاهدة
صدر هذا الكتاب الهام عن جامعة نورث كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1963 وهو للباحث "هربرت لوثر بودمان "  باللغة الانكليزية و لم تصدر له ترجمة عربية
30-10-2022    5216 مشاهدة
قام د. موفق بني المرجة  بنشر كتابه "صحوة الرجل المريض أو السلطان عبد الحميد الثاني والخلافة الإسلامية" عام 1984م بالكويت ومؤلف الكتاب موفق بني المرجة
21-03-2022    5996 مشاهدة
صدر هذا الكتاب " السلطان عبد الحميد وفكرة الجامعة الاسلامية، لمؤلفه الدكتور محمد علي الصلابي، عن المكتبة العصرية ببيروت.
21-03-2022    5350 مشاهدة
صدرت مقالة "سبب خلع السلطان عبد الحميد" لكاتبها سعيد الأفغاني في مجلة العربي الكويتية عدد رقم 169، الصادر في شهر ديسمبر 1972
21-03-2022    5816 مشاهدة
صدر هذا الكتاب "الأفعى اليهودية في معاقل الإسلام" لمؤلفه  عبد الله التل  في طبعته الأولى بعمان الأردن عام 1971م
21-03-2022    6106 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو