السلطان عبد الحميد والرقابة على الصحف وتقييد الحريات

02-10-2022 703 مشاهدة

جاء في الفصل الأول المعنون : الشخصية الحميدية  من كتاب "أوهام الذات المقدسة السلطان عبد الحميد لمؤلفه المحامي علاء السيد

وذلك تحت تحت عنوان : رقابة المطبوعات الحيوية

" كتب محمد كرد علي في مقالة نشرها في مجلته المقتبس في أيار 1909م حملت عنوان "السلطان عبد الحميد المخلوع": 

"أصبح ما يطبع تحت السماء العثمانية في الثلثين الأخيرين من حكمه (يقصد عبد الحميد) عبارة عن كتب خرافات وزهد وتلفيق، أو أماديح كاذبة له ولأرباب المظاهر، أو أموراً عادية لا ترقي عقلاً ولا تزيل جهلاً، ووصلت المراقبة على المطبوعات في أيامه إلى درجة من الهزل لم تصل إليها في أمة مغلوبة على أمرها،  فرفعت من المعاجم كثير من الألفاظ كالعدل والمساواة والقانون الأساسي والجمهورية ومجلس النواب والخلع والديناميت والقنابل، وأصبحت الجرائد أبواقاً تضرب بتقديسه وتأليهه والعياذ بالله، أو تكتب في التافه من الأخبار والأفكار، جرى كل هذا برأيه ورضاه لا كما يزعم بعض من يريدون أن يستحلوا له الأعذار الباردة من أنها كانت من عماله ووزراءه وهو لا علم به بما يأتون" .

(انظر: مجلة المقتبس، ج 3 مج 4، ص 140، مقال لصاحب المقتبس محمد كرد علي عدد ربيع الأول 1327 / أيار 1909م، حمل عنوان "السلطان عبد الحميد المخلوع".)

قمع عبد الحميد أي انتقاد أو معارضة له أو لأسلوب حكمه في الصحف والمجلات والمنشورات والمؤلفات وشدد الرقابة عليها، وقمع المفكرين الذين انتقدوا أسلوب حكمه، كانت رؤيته أن رعاياه عبارة عن أطفال ستغرر بهم أفكار المفكرين وأفضل طريقة لمنع أن يغرر بهم هي منع وصول الأفكار إليهم أصلاً. 

يقول عبد الحميد في مذكراته السياسية: 

"إن الرقابة أَمر حيوي فِي الْبِلَاد العثمانية، يخطئ من يظنّ غير ذَلِك، وَقِيَاس مؤسساتنا بمؤسسات بِلَاد الغرب هُوَ قِيَاس مَعَ الْفَارِق، قد يكون السَّبَب في تقبل النَّقْد الصحفي عِنْدهم هُوَ انتشار الوعي الثقافي بَين طَبَقَات الشّعب، أما فِي بِلَادنَا فالشعب لم يزل قَلِيل الْمعرفَة سريع الاغترار، فَنحْن مضطرون إِلَى أَن نعامل رعايانا مُعَاملَة الاطفال، والحقيقة أَنه لَا فرق بَينهم وَبَين الْأَطْفَال الْكِبَار، فَكَمَا أَن على الْأَبَوَيْنِ منع الْكتب الضارة عَن أَوْلَادهم،  فَكَذَلِك يتوجب على الدولة أَن تمنع المنشورات والكتب من أَن تُؤدِّي إِلَى الإضرار بأفكار الشّعب" .

(انظر: مذكراتي السياسية، السلطان عبد الحميد الثاني،1891- 1908م، ، مؤسسة الرسالة بيروت، الطبعة الثانية 1979م.، ص 102.)

كتب سليمان البستاني نائب بيروت في مجلس المبعوثان عام 1908م قائلاً: 

"باتوا لا يسمحون بنشر كتاب ما لم يعرض على مجلس التفتيش والمعاينة في نفس الأستانة ..... صفة هذا المجلس ومهمته : خليط من كل أصناف الناس، رفيعهم ووضيعهم، عالمهم وجاهلهم ". 

ويتابع البستاني: "أما المواضيع المباح التأليف فيها فلم تكن تشمل المباحث الأخلاقية والاجتماعية والفلسفية، وأصبحت التآليف المفيدة من أشباه المعجزات ...

أخذوا يتعقبون آثار كل قديم فيه نفحة من نفحات الحرية فهجم الرقباء على المكاتب هجوم الشرطة على اللصوص.. 

كانت المنازل تفاجأ على غرة وتُفتح خزائن الكتب .. حتى ساد الرعب بين طلاب الكتب، فكانوا يتلفون بأيديهم تلك النفائس وكانت النيران تلتهم الكتب التهاماً ".

(انظر:عبرة وذكرى أو الدولة العثمانية قبل الدستور وبعده، سليمان البستاني، مطبعة الأخبار 1 اكتوبر 1908م. ص 45.)

قال الكواكبي في مقابلة معه نشرتها جريدة "القاهرة" عام 1902م :

"علمت أن الحكومة تخاف من القلم خوفها من النار، ولا تعطي امتيازاً لجريدة لمن تعتقد أنه على بينة من أمره، ووتيرة من عمله،... ".

(انظر: جريدة القاهرة ، العدد الأول، تا 3 ابريل 1902م.)

روى د.أرنست أ.رامزور في كتابه "تركيا الفتاة وثورة 1908" القصة الطريفة التالية التي تشرح سطوة الرقابة على الفكر وعلى ما تنشره الصحف حينها،
 فقد توجه صحفي فرنسي إلى رفعت بك مدير الرقابة بعدما كانت مقالاته كلها تمزق ولا يُسمح بنشرها، طالباُ أن يعرف ما هو المسموح نشره؟، فأجابه مدير الرقابة:

"تستطيع أن تكتب عن كل شيء عدا عن: 

أصحاب التيجان والحكومات الأجنبية، وعن الفوضوية والاشتراكية، وعن الثورة والاضطرابات، وعن الحرية وحقوق الشعب، وعن السياسة الخارجية والداخلية كذلك، وعن الدين والحريم والكنائس والمساجد وجميع الأنبياء وعن الإلحاد، وعن التفكير الحر، وعن السلطة والوطن والقومية والعالمية والجمهورية والدستور، وعن المؤامرات والإصلاحات، وجميع المواضيع المتصلة بهذه الشؤون كلها من المحرمات، أما في ما عدا ذلك فيمكنك أن تكتب بما تشاء ... فتستطيع أن تتكلم عن المطر والطقس والكلاب في الشوارع وعن السلطة على ألا تشير للفساد، 
و يمكنك أن تتكلم عن صاحب الجلالة السلطان متغنياً في مدحه كما تشاء" .

(انظر: تركية الفتاة وثورة 1908، د.أرنست أ.رامزور، ترجمة د.صالح أحمد علي، منشورات دار مكتبة الحياة بيروت، طبعة عام 1960، ص 125.)

كتب الشيخ راغب الطباخ في كتابه "إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء" الصادر عام 1923م عندما ترجم لحسني بك باقي زاده المتوفى سنة 1325هجرية/1907م أن: 

"حسني بك له كتاب "منهاج الأرب في تاريخ العرب" يبحث عن عوائد العرب وحالتهم وعيشتهم، غير أن السلطان عبد الحميد كان لا يسمح في زمنه بطبع أمثال هذا الكتاب لما فيه من نشر آثار العرب وفضائلهم خصوصاً إذا كان من قبل موظف في حكومته".

كما وضح الدكتور شبلي شميل في كتابه المعاصر للسلطان ذلك الأمر فقال: 

"الجرائد العثمانية السياسية تقرأ فيها أخبار السند والهند والعالم الحقيقي والوهمي، ولا تقرأ فيها شيئاً عن أحوال المملكة، إلا ما به إطراء كاذب على الحالة الحاضرة، فتصور لك البلاد في نعيم ما بعده نعيم، وهي لسوء البخت الجرائد الحائزة لرضا الحكومة، لا تفيد السلطان علماً بأحوال الأمة، ولا تضع حداً لعماله عن التمادي في غيهم، بل ربما اتخذوها ذريعة لستر مساوئهم والتوغل في الاستبداد والظلم، وأبواقاً للتبويق بمدحهم" .

(انظر: شكوى وآمال مرفوعة إلى جلالة السلطان عبد الحميد خان، الدكتور شبلي شميل، القاهرة 1896م. ص 20.)

شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مدونة المحامي علاء السيد

02-10-2022 765 مشاهدة
حقيقة قصة السلطان عبد الحميد مع اليهودي قراصوه التي لا أساس لها

عندما بدأت الحملة الممنهجة لتبييض صورة السلطان عبد الحميد عمدت بعض الكتابات العربية للترويج لقصة اليهود الدونمة ومحاولتهم شراء أجزاء من فلسطين ورفض السلطان عبد الحميد لذلك بطريقة بطولية مما دعا هؤلاء لخلعه  المزيد

13-08-2022 1111 مشاهدة
مصادر ومراجع كتاب "أوهام الذات المقدسة، السلطان عبد الحميد الثاني" لمؤلفه المحامي علاء السيد

اعتمد كتاب"أوهام الذات المقدسة، السلطان عبد الحميد الثاني" على حوالى 78 مصدرا ومرجعا و على ما نشر في حوالى 17 جريدة ومجلة من أخبار ومقالات متعلقة بما ورد في الكتاب  المزيد

13-08-2022 819 مشاهدة
الفهرس الكامل لكتاب "أوهام الذات المقدسة، السلطان عبد الحميد الثاني" لمؤلفه المحامي علاء السيد

الفهرس  6 , مقدمة  9 , تمهيد  11 , الفصل الأول: الشخصية الحميدية  29 , طفولة سلطان  31 , شروط مدحت  33  المزيد

13-08-2022 751 مشاهدة
السلطان عبد الحميد وحقيقة رفضه بيع فلسطين لهرتزل زعيم الصهاينة وعرضه حلب بديلا عنها

أفرد كتاب "الذات المقدسة ، السلطان عبد الحميد الثاني" فصلاً كاملاً بعنوان : "السلطان عبد الحميد وقضية فلسطين" في 56 صفحة فيها 116 اشارة توثيقية مرجعية  المزيد

13-08-2022 824 مشاهدة
أراء المؤرخين بشخصية السلطان عبد الحميد الثاني .المحامي علاء السيد

لإيفاء دراسة شخصية عبد الحميد حقها، يجب أن نعي تماماً أن هذه الشخصية تطورت وتعقدت خلال ما يزيد عن ثلاثة وثلاثين عاماً من الحكم،  المزيد

13-08-2022 677 مشاهدة
تعاون السلطان عبد الحميد مع اليهود لاستيطان مدينة القدس. المحامي علاء السيد

إن الاستيطان اليهودي في فلسطين زمن الدولة العثمانية حتى نهاية عهد السلطان عبد الحميد وقبل عهد " الاتحاد والترقي" بُني على طريقتين  المزيد

02-08-2022 951 مشاهدة
مقالة نقد كتاب أوهام الذات المقدسة بعنوان : السلطان عبدالحميد الثاني، بين الكتابة الصحافية وغياب منهجية البحث العلمي

مقالة نقد كتاب أوهام الذات المقدسة بعنوان : السلطان عبدالحميد الثاني، بين الكتابة الصحافية وغياب منهجية البحث العلمي. والرد على المقال .  المزيد

01-08-2022 1081 مشاهدة
السلطان عبد الحميد هل هو شخصية إشكالية؟ قراءة في كتاب أوهام الذات المقدسة

كتب الدكتور اسماعيل مروة مقالة نقدية وقراءة لكتاب أوهام  الذات المقدسة السلطان عبد_الحميد لمؤلفه المحامي علاء السيد عبر مقالة طويلة نُشرت في جريدة الوطن  المزيد

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

13-08-2022 1111 مشاهدة
مصادر ومراجع كتاب "أوهام الذات المقدسة، السلطان عبد الحميد الثاني" لمؤلفه المحامي علاء السيد

اعتمد كتاب"أوهام الذات المقدسة، السلطان عبد الحميد الثاني" على حوالى 78 مصدرا ومرجعا و على ما نشر في حوالى 17 جريدة ومجلة من أخبار ومقالات متعلقة بما ورد في الكتاب  المزيد

01-08-2022 1081 مشاهدة
السلطان عبد الحميد هل هو شخصية إشكالية؟ قراءة في كتاب أوهام الذات المقدسة

كتب الدكتور اسماعيل مروة مقالة نقدية وقراءة لكتاب أوهام  الذات المقدسة السلطان عبد_الحميد لمؤلفه المحامي علاء السيد عبر مقالة طويلة نُشرت في جريدة الوطن  المزيد

01-08-2022 969 مشاهدة
لماذا قرر العثمانيون دخول حلب منذ 500 سنة؟ - المحامي علاء السيد

مناسبة الذكرى السنوية لوفاة السلطان العثماني ياووز سليم الأول في التاسع من شوال عام 926 هجري/ 1520م أي منذ حوالى خمسمائة سنة وهو السلطان الذي تقدم بجيوشه العثمانية تجاه بلاد الشام ثم مصر والحجاز  المزيد

02-08-2022 951 مشاهدة
مقالة نقد كتاب أوهام الذات المقدسة بعنوان : السلطان عبدالحميد الثاني، بين الكتابة الصحافية وغياب منهجية البحث العلمي

مقالة نقد كتاب أوهام الذات المقدسة بعنوان : السلطان عبدالحميد الثاني، بين الكتابة الصحافية وغياب منهجية البحث العلمي. والرد على المقال .  المزيد

01-08-2022 915 مشاهدة
فرسان الهيكل Chevaliers du Temple - المحامي علاء السيد

من حواشي كتاب ""طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  المزيد

01-08-2022 894 مشاهدة
لماذا افغان ستان عبر التاريخ؟ المحامي علاء السيد

لعل الفكرة التأسيسية التي دفعتني طوال ست سنوات للبحث لإصدار كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  المزيد