صورة نادرة لقناق الكيخيا - مدرسة عبد الحميد الزهراوي أمام قلعة حلب 1916م

14-11-2020 2051 مشاهدة

اشترى أحمد توفيق أفندي الكيخيا داراً أمام القلعة في منطقة الفرافرة كانت بملكية معاوية القدسيـ وهدمها وأعاد بناءها على عدة مراحل من عام 1895 م وحتى 1897م، بعدما استعان بمهندسين من استانبول وفقاً لمخططات هندسية غير مسبوقة في ذلك التاريخ، وهي مؤلفة من حوالي ستين غرفة. واشتهرت باسم قناق الكيخيا. وهذا المبنى من أجمل المباني السكنية في حلب القديمة والمبنى بطريقة تمزج بين الطراز السوري للحوش و الطراز الأوروبي.

استضاف أحمد توفيق أفندي الكيخيا في هذا القناق لمدة ثلاثة أشهر جمال باشا الملقب بالسفاح عندما نزل حلب في بداية الحرب العالمية الأولى، وبنى له خصيصاً الدرج الفريد من نوعه في مدخل القناق.


 

انقسم القناق الى قسمين الاول أمامي استأجرته وزارة المعارف وتحول إلى مدرسة الزهراوي و الثاني خلف الأول سكن فيه رشدي بيك الكيخيا حتى مغادرته سوريا عام 1964م وبقي مغلقا من وقتها.

تهدم القسم الأمامي من القناق تماما خلال الحرب الأخيرة بتفجير ضخم، وتضرر بشدة القسم الخلفي الذي بقي بملكية ورثة أحمد أفندي الكيخيا، مؤخرا قام المالك الجديد للقسم الأمامي بإخلاء مدرسة الزهراوي بحكم قضائي بسبب الهدم الكامل والزوال الكلي ، وسيعاد بناء المبنى من جديد مستقبلا.

المميز  في هذه الصورة النادرة وجود بوابة الفرافرة في مدخل الحارة والتي زالت تماما عند توسعة الطريق حول القلعة.

الصورة من إرشيف السيدة جيني بوخة مراش.

المرجع : تاريخ حلب المصور أواخر العهد العثماني  - المحامي علاء السيد - دار شعاع -حلب الطبعة الثانية  2015م

السابق عرض الكل التالي
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

صور أخرى ضمن  صور نادرة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-12-2020 2562 مشاهدة
قصة بناء مخفر العزيزية عام 1900م

عندما قرر الخواجة رزق الله غزالة الانتقال من دار غزالة الشهيرة في حي الجديدة للسكن في الحي الجديد الذي كان قيد الانشاء والذي سمي العزيزية، بدأ ببناء قصر مهيب  المزيد

26-12-2020 1203 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

19-12-2020 986 مشاهدة
موت وخراب ديار ... حلب بعد الزلزال والإدارة السلطانية العثمانية للكوارث

في صيف عام 1822م ضرب حلب الزلزال الكبير الذي دمر قسما كبيرا من عمران المدينة، وقتل عدد أكبر من سكانها ، وقع الزلزال في مساء يوم  28 ذي القعدة 1237 هجري تعادل  16 آب عام 1822ميلادي  المزيد

11-12-2020 896 مشاهدة
وجدان 2 : سعد الله الجابري

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في "وجدان1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته :  ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟  المزيد

11-12-2020 499 مشاهدة
وجدان 1 : أبو فراس الحمداني

سألت فناننا الكبير يوسف عقيل : هل يمكن أن تشرح لي قليلا عن فنية هذه المنحوتات، وانا المواطن الفقير الى الثقافة الفنية .... أجاب بابتسامة يائسة : فلنبدأ بتمثال أبي فراس الحمداني ، هل تأملته ملياً ؟   المزيد

15-12-2020 417 مشاهدة
وفاة السيدة جيني بوخه مراش في حلب عام 2015م

بعد شتاء طويل وقبل دخول الصيف وتحرير حلب القديمة توفيت السيدة جيني بوخة مراش حفيدة جوزيف بوخه ، وهو التاجر النمساوي الذي وصل وسكن في حلب في الربع الأول من القرن التاسع عشر عام 1820م  المزيد