صورة مخطوط تحبير العبارات في تحرير الأمارات عام 1034هـ لنجم الدين الغزي محمد بن محمد ابن البدر الغزي

24-02-2020    1245 مشاهدة

المخطوط يبحث في موضوع أشراط الساعة, وهو من الأمور الغيبية المتعلقة بالإيمان باليوم الآخر وأماراته , الذي هو من أعظم أركان الإيمان. والنسخة بخطه مبتورة الآخر وهي من ارشيف المكتبة الظاهرية بدمشق

مؤلفه نجم الدين الغزي العامري الدمشقي هو من مواليد دمشق 1570 م ، ، مؤرخ باحث أديب ، أول عمل قام به من الوظائف إمامته الشافعية في المقصورة بالجامع الأموي, نيابة عن شيخه العيثاوي, وكان لا يزال في الخامسة عشرة من عمره, ثم استنابه في خطابة الجامع الجديد خارج باب الفراديس.

ودرّس صحيح البخاري بالجامع الأموي تحت قبة النسر وكان له 23 سنة.

ولما ذاع صيته في البلاد, وأخذت شهرته تملأ الآفاق, وجه له القاضي مصطفى بن بستان تدريس المدرسة القصاعية الشافعية  وتوليتها, ثم نصف الخطابة بالتبريزية, ثم تدريس الكلاسة, وتولى بعد ذلك التدريس بالمدرسة العمرية بفراغ شيخه العيثاوي, وأتبعها إمامته بالشافعية في الجامع الأموي, والوعظ به .

كما درَّس في الشامية البرانية لشيخه العيثاوي الذي أشار عليه تدريس كتاب"شرح الروض"  يومي الاثنين والخميس, ولما اشتد مرض الشيخ تفرغ له عن التدريس بها.

وأذن له شيخه العيثاوي بالفتوى إلا أنه لم يجز ذلك لنفسه احتراماً لشيخه, ولم يكتب اسمه على فتوى إلا بعد أن مرض شيخه وإلحاحه عليه.ثم تتابعت الفتوى عليه فاستمر يفتي منذ سنة (1025 هـ) إلى وفاته, حتى وصفه بعض المترجمين له بلقب:"مفتي الشافعية".

سالكاً سبيل التصوف, مقدَّماً فيه, أخذ التصوف عن مشايخه بالأسانيد, وانتسب إلى الطريقة القادرية( ), وقد اعتقد النجم كثيراً من القضايا التي يعتقدها الصوفية, منها: اعتقاده بوجود الأبدال, وبوجود القطب والغوث, و بالمجاذيب, وبالكشف, وغيرها من القضايا الصوفية, وكان يحضر حلقات الذكر.  وفاته بدمشق 1651م ودفن بمقبرة الشيخ أرسلان بدمشق من أشهر كتبه "الكواكب السائرة في تراجم أعيان المائة العاشرة"

احتوى المخطوط فيما احتوى على بحث الأمارات التالية  التي تسبق آخر الزمان:

أمارة: وقاحة الناس بحيث يبصق بعضهم في وجه بعض وأمارة: إرخاء الناس شعورهم بإرخاء ذوابهم. و أمارة: ابتذال الأخيار وتقدم الأشرار وبيع الاضطرار وأمارة: غبطة خفيف الحاذ.

وأمارة: الاهتمام بالعيال حتى يتمناهم الرجل أقل مما هم وأمارة: بقر بطون النساء لئلا يلدن و أمارة: كون خير النساء العقر وخير الأولاد البنات وخير الدواب الحمير

وأمارة: حفظ القرآن مع تضييع حدوده, وإطالة الخطباء الخطبة, وتقصير الصلاة, وتكذيب أقوالهم لأفعالهم, وبدر هواهم قبل عملهم, وكون علمائهم وحكمائهم فتنة

وأمارة: نزع البركة مما يعطاه السائلون وأمارة: اعتياد الناس تأخير الصلاة إلى وقت لا يسعها

وأمارة: تأخير الفطر من الصوم, وتعجيل السحور

وأمارة: ضلال أكثر الناس بالكتاب واتباع القراء أهواء الملوك والأمراء

وأمارة: ممالاة القراء الأمراء, وتزكية الأبرار للفجار, وتنمية الأخيار للأشرار

وأمارة كثرة الاختلاف في الناس وأمارة: الاستبداد بالرأي, وعدم المشورة في الأمور, ورد الشورى إلى النساء ومن لا عقول لهم.

وأمارة: فساد الولاة والحكام

وأمارة: كون الفتن على أبواب الملوك كمبارك الإبل 

وأمارة: ديدان القراء.

وأمارة: ركون العلماء إلى الأمراء والملوك, وترددهم إليهم.

وأمارة: كون القراء لا ينالون من الأمراء نفعا إلا ذهب مثله, أو أمثاله من دينهم.

وأمارة: كثرة الحواشي والغواشي للملوك, وتعب الناس في مداراتهم, ويكون ما يخشى منهم أكثر مما يرجى منهم

وأمارة: خروج المعادن, والكنوز من أطراف الأرض

وأمارة: الاعتداء في الطهارة وفي الدعاء

وأمارة: كون المتبين في الدين خيراً في هذا الزمان من المسارع فيه

وأمارة: كون العيش لا يطيب للمؤمن حتى يستند إلى منافق

وأمارة: تواطىء الناس على الأمور المنكرة

وأمارة: كون الناس لا يهمهم إلا طعامهم...ودينهم مالهم, وشرفهم متاعهم, وقبلهم نساؤهم

وأمارة: كثرة اللوطية في الزمان بأنواعهم

وأمارة: لواط الرجل بحليلته.

وأمارة: كون الزمان زمان بكاء ودعاء وحفظ لسان وإخفاء مكان.

وأمارة: كثرة الغرائم, واستحلال الغنائم

وأمارة: صيرورة الجهاد مراً عسراً

وأمارة: كون الناس من الدين كرؤية الهلال و أمارة: غربلة الناس, وانتقاص خيارهم, وتتبع الموت لهم, منتقيا لخيرهم بعد  و خيرهم  وغيرها كثير من أمارات تناولها المخطوط.

للحصول على صورة pdf من المخطوط النادر

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مخطوطات مصورة

عندما خرج هذا العلامة من حلب مسافراً طالباً للعلم من شيوخ فلسطين ومصر والحجاز كتب هذا المخطوط بخط يده وتضمن مقرؤاته على أشياخه في هذه البلاد وطلبه الإجازة منهم.
13-04-2020    993 مشاهدة
في عام 1812 م قام مطران الموارنة بحلب ماري جرمانوس حوا (المتوفى عام 1827م بسنة الطاعون بحلب بسبب اصابته بالمرض خلال عنايته بالمرضى ولم يستطع احد حضور جنازته
23-03-2020    603 مشاهدة
جعفر المستغفري الذي توفي عام ٤٣٢هجرية/١٠٤١م، ألف هذا الكتاب في الأنساب وتعتبر موضوعة المؤتلف والمختلف من المواضيع المهمة في علم النسب، بل ركنا أساسيا من أركان علم النسب، زلت فيه العديد من أقدام من كتب بعلم النسب .
18-03-2020    1441 مشاهدة
للمترجم: القس كريكور فرا الحلبي الارمني القسطنطيني تاریخ الكتابة القرن 11م من تأسیس روما الی حرب اغتیون
09-03-2020    1525 مشاهدة
الناسخ: علي بن محمد السباعي الحنفي الحمصي القادري، وهو مؤلف من 498 صفحة. سُمِّيَ بالحاوي القدسي لاحتوائه على أربعين ألف مسألة من مسائل المذهب الحنفي.
05-03-2020    1154 مشاهدة
هو كتاب مخطوط في التصوف لشيخ الاسلام الرواس، ذكرفيه ما تجلى له من الاسرار الروحية والالهية من وراء حجب  المشاهد القدسية، وذكرالتقاءه بالنبي صلى الله عليه وسلم
04-03-2020    1541 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-12-2020 2561 مشاهدة
قصة بناء مخفر العزيزية عام 1900م

عندما قرر الخواجة رزق الله غزالة الانتقال من دار غزالة الشهيرة في حي الجديدة للسكن في الحي الجديد الذي كان قيد الانشاء والذي سمي العزيزية، بدأ ببناء قصر مهيب  المزيد

26-12-2020 1203 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

19-12-2020 986 مشاهدة
موت وخراب ديار ... حلب بعد الزلزال والإدارة السلطانية العثمانية للكوارث

في صيف عام 1822م ضرب حلب الزلزال الكبير الذي دمر قسما كبيرا من عمران المدينة، وقتل عدد أكبر من سكانها ، وقع الزلزال في مساء يوم  28 ذي القعدة 1237 هجري تعادل  16 آب عام 1822ميلادي  المزيد

11-12-2020 896 مشاهدة
وجدان 2 : سعد الله الجابري

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في "وجدان1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته :  ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟  المزيد

11-12-2020 499 مشاهدة
وجدان 1 : أبو فراس الحمداني

سألت فناننا الكبير يوسف عقيل : هل يمكن أن تشرح لي قليلا عن فنية هذه المنحوتات، وانا المواطن الفقير الى الثقافة الفنية .... أجاب بابتسامة يائسة : فلنبدأ بتمثال أبي فراس الحمداني ، هل تأملته ملياً ؟   المزيد

15-12-2020 417 مشاهدة
وفاة السيدة جيني بوخه مراش في حلب عام 2015م

بعد شتاء طويل وقبل دخول الصيف وتحرير حلب القديمة توفيت السيدة جيني بوخة مراش حفيدة جوزيف بوخه ، وهو التاجر النمساوي الذي وصل وسكن في حلب في الربع الأول من القرن التاسع عشر عام 1820م  المزيد