جريدة صدى بابل العراقية - السنة الثالثة والرابعة عام 1912م - المعلم داود صليوا

23-11-2022    3230 مشاهدة

صدرت ( صدى بابل ) في 13 اب 1909 بالتعاون بين الاستاذ يوسف رزق الله غنيمة احد اعلام اليقظة الفكرية في العراق الحديث والاستاذ داود صليوا.

وهو داود بن يوحنا بن الشماس صليوا بن الشماس توما بن القس صليوا الكلداني ، وامه ابنة سمعان سمحيري شقيق البطريرك انطون سمحيري السرياني المشهور.

ولد في الموصل في السابع من تشرين الثاني 1852 ، ولاحت على محياه النجابة والنباهة منذ وقت مبكر من حياته ، وقد توفيت والدته وهو في السنة الاولى من عمره.

 تخرج في المدرسة الكلدانية البطريركية حيث تلقى علوم اللغة العربية والديانة الكلدانية ، و استفاد من  التردد على بعض الشخصيات النافذة مثل يوسف افندي باش عالم الموصلي وعبد يشوع خياط. 

وبعد ان نال من الدراسة قسطا وافرا عين معلما ثم نيطت به ادارة المدرسة. 

وفي الثانية والعشرين من عمره قدم الى بغداد بعد ان استدعاه مدير مدرسة الاليانس ليدرس فيها سنة 1875  بعد ان نجح في الامتحان الذي اجرته نظارة المعارف وسمح له بالتدريس ، وبقي فيها عشر سنوات فانتقل الى المدرسة الالمانية وبقي فيها زهاء خمس سنوات ثم تولى ادارة المدرسة البريطانية البروتستانية نحو خمس سنوات ، ودرس في المدرسة الكلدانية في بغداد نحو ثلاثين سنة ، فتخرج عليه عدد كبير من المسيحيين ومنهم المؤرخ رزوق عيسى الذي قال عنه منتقدا : 

كان للفقيد ملكة وددنا لو انه ترفع عنها لانها لا تلائم روح العصر وهي المدح والهجو.

كانت الجريدة تصدر يوم الجمعة من كل أسبوع. 

كان العراق جزءاً من الإمبراطورية العثمانية خاضعاً للقوانين العثمانية حتى نهاية الحرب العالمية الأولى. 

غير أن قوانين الصحافة في الإمبراطورية بدأت في التحرر في عام 1908، وذلك تمشياً مع ثورة التحرير التي قادتها حركة تركيا الفتاة، مما أتاح للمفكرين والكُتاب العراقيين حرية إصدار الجرائد والمجلات والكتب. 

كانت جريدة صدى بابل واحدة من أكثر من اثنتي عشر جريدة صدرت نتيجة لذلك، كما كانت جزءاً من ظاهرة انتشرت في أنحاء الإمبراطورية. وعلى الرغم من أن الجريدة كان يملكها ويديرها اثنان من الشخصيات الأدبية من أبناء الطائفة المسيحية الكلدانية، إلا أنها كانت تثير القضايا العامة ولم يكن لها توجه مسيحي على وجه التحديد. 

كانت جريدة صدى بابل تشبه في هذه الناحية جريدة الزوراء، وهي إحدى الجرائد التي نُشِرت في بغداد في الفترة بين العامين 1869 و1917. وكما ورد في ترويستها، فإن صدى بابل كانت تهدف إلى أن تكون صحيفة "سياسية تجارية أدبية إخبارية خادمة لترقي الوطن." 

والتزمت المقالات والتعليقات بهذه الرسالة أيضاً. 

لم تكن الجريدة متطرفة سياسياً وكانت تركز على الإعلام لا الإقناع. 

كان الناشر (صاحب الامتياز) داوود صْلِيْوا مُعلماً وشاعراً، وقد نُفيَ خارج العراق أثناء الحرب العالمية الأولى بسبب كتاباته السياسية.

لطلب الملف الرقمي لجريدة صدى بابل العراقية- السنة الثالثة والرابعة عام 1912م

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  جرائد

اصبحت جريدة العاصمة - التي كانت جريدة اسبوعية حكومية تنشر الأخبار الرسمية- اعتبارا من مطلع سنة 1922م  جريدة شهرية بعد ان كانت اسبوعية.
30-12-2023    2187 مشاهدة
اصبحت جريدة العاصمة - التي كانت جريدة اسبوعية حكومية تنشر الأخبار الرسمية- اعتبارا من مطلع سنة 1922م  جريدة شهرية بعد ان كانت اسبوعية.
30-12-2023    2242 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    2847 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    2925 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    3028 مشاهدة
الجريدة الرسمية هي السجل الأسبوعي الذي تسجّل وتنشر فيه الدولة كل ما تصدره من مراسيم وقوانين وقرارات ونشرات ومذكرات مجلس الشعب، باختصار هو الوثيقة الأشمل والأكمل لكل الموضوعات القانونية والحكومية.
12-08-2023    2569 مشاهدة

مكتبة الفيديو