البحث في الموقع

المجلد السابع من مجلة الجنان عام1876م لصاحبها بطرس البستاني

 
28-08-2020 235 مشاهدة
 
 

مجلة الجنان هي المجلة الأهم والاشهر في تلك الفترة المبكرة من الربع الأخير من القرن التاسع عشر وكانت مجلة نصف شهرية انطلقت كمجلة سياسية علمية أدبية تاريخية تحت شعار "حب الوطن من الايمان" لصاحبها المعلم بطرس البستاني 

وتعتبر المجلة مرجعاً هاماً لفهم الطريقة الحديثة حينها في طرح المواضيع الثقافية والتي استطاعت تحويل الاتجاهات الفكرية الثقافية في المنطقة كاملة. ويمكن الاطلاع عبر الفهرس المرفق على عناوين مواضيع مقالات هذا المجلد السادس.

يعتبر "المعلم" الماروني اللبناني بطرس البستاني ( 1819- 1883) أحد واضعي أسس اللغة العربية "الفصحى" الحديثة التي انتشر التداول بها بين عامة الناس كلغة موازية للغة المحكية مع مطلع القرن التاسع عشر بعدما انتشرت الكتب والمجلات المطبوعة بين عامة الناس. 

التي يعتقد معظم الباحثين والمختصين أنها ذات اللغة العربية الفصحى التي كانت قريش تتكلم بها و التي نزل بها القرآن الكريم بينما تم وضع قواعد واسس هذه اللغة العربية المبسطة عن لغة قريش في المائتي سنة الاخيرتين ولا تطابق هذه " الفصحى " تلك اللغة القرشية وتعبر نسخة مبسطة عنها.

وكانت الوسيلة لنشر هذه الفصحى المبسطة عبر الطباعة وهي الوسيلة الوحيدة لنشر الثقافة لدى العامة باللغة العربية " الفصحى" التي بدأ إعادة صياغة أصولها من جديد على يد جرمانوس فرحات ومن تلاه كناصيف اليازجي وبطرس البستاني.

تمت ترجمة الكتاب المقدس للغة العربية للمرة الأولى سنة 1865م وتمت طباعته بالأحرف العربية وقام بهذه الترجمة الشيخ ناصيف اليازجي وبطرس البستاني وآخرون.

في عام 1840 م بدأ تواصل بطرس البستاني مع الإنكليز في بيروت ثم تعرّفَ على الأميركي الدكتور ( كرنيليوس فانديك ) الذي كان يعمل مع الإرساليات الأميركية في بيروت في التبشير بالمذهب البروتستانتي، الذي أسّس مدرسة سنة 1846 درّس فيها بطرس مدة سنتين، ألّفَ في خلالها باكورة أعماله وهو كتاب: "بلوغ الإرَب في نحو العرب" والذي لم يطبع.

خلال ذلك قام بتأسيس جمعية الآداب والعلوم عام 1847م مع صديقه الشيخ اللبناني ناصيف اليازجي الذي تتلمذ على يد راهب ماروني وحفظ القرآن الكريم والشعر الجاهلي وقرض الشعر.

في عام 1859م ألقى البستاني محاضرة بعنوان "آداب العرب" ونشرت البعثة الأمريكية في بيروت المحاضرة في كتيب خاص، أثار ضجة كبيرة ولاقى صدى واسعاً بين الناس، تطرق البستاني في محاضرته الى قضايا لغوية هامة كتطوير علم الصرف والنحو، وتقريب اللهجة العامية من اللغة الفصحى، فقال:

"إذا لم تقترب الفصحى من اللغة الدارجة، فان هذا سيؤدي الى نتائج لا تحمد عقباها"، وقال: " وهكذا تولّدت، عند العرب، لغة دارجة بينهم تختلف كثيراً عن لغة الكتب. وهذه اللغة الدارجة تتهدّد دائماً اللغة الأصلية. وإذا طال الحال عليها هكذا تُميت كثيراً من ألفاظها فوق ما أماتته، ولكن ازدياد عدد المدارس والمكاتب والمطابع في هذه الأيام، وأملنا بالزيادة على زيادتها في ما يأتي يجعلان لنا شيئاً من الطمأنينة من هذا القبيل.".

في عام 1860م عمل بطرس البستاني مترجماً في القنصلية الأمريكية ببيروت وأسس جريدة "نفير سورية".

ثم بدأ بطرس البستاني بإصدار سلسلة من المجلات والصحف كال" الجنان والجنة والجنينة" لتنشر الفكر بواسطة اللغة العربية "الفصحى" لدى عامة الناس ممن بدأوا بإفراز طبقة المثقفين الذين يتكلمون هذه اللغة ويأنفون من اللغة "المحكية" التي وصمت بأنها لغة العوام وسميت باللغة" العامية".

وكنا قد نشرنا سابقاً عن المجلدات الأول والثاني والرابع  والخامس و السادس النادرين من مجلة الجنان للاعوام 1870 و1871 و 1873م و1874م و1875م

للراغبين بالحصول بصيغة pdf على المجلد السابع النادر من "مجلة الجنان" عام 1876م

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
 
 
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مجلات

 

أكثر الكتب مشاهدة

 
 

أكثر الفيديو مشاهدة

 
 

أكثر المقالات قراءة

15-09-2020 1854 مشاهدة
جرجي زيدان والماسونية

لم يثر رجل الجدل كما أثاره جرجي زيدان، فمنهم من اعتبره باحثاً وأديباً وصحفياً موسوعيا ومجدداً في إسلوب الطرح التاريخي، ومنهم من اعتبره مخرباً مزوراً للتاريخ عامة وللتاريخ الإسلامي خاصة  المزيد