سلامة الأغواني - مونولوج ان دامت حالتنا او زادت بلوتنا - تسجيل نادر 1933م

مكتبة الفيديو    4000  مشاهدة
لمشاهدة سلامة الأغواني - مونولوج ان دامت حالتنا او زادت بلوتنا - تسجيل نادر 1933م على اليوتيوب , انقر هنا

مونولوج سياسي اجتماعي ساخر - مسجل في حلب في الثلاثينات من القرن الماضي

مونولوج اجتماعي سياسي باللهجة المحلية للمونولوجست السوري الشهير سلامة الأغواني سجلته شركة أسطوانات سودوا الوطنية لأصحابها وتار أخوان في ثلاثينات القرن الماضي من أرشيف المحامي علاء السيد 

سلامة بن أحمد المصري المعروف بسلامة الأغواني .. هو مونولوجست شعبي ولد في دمشق عام 1907، في حي القيمرية ونشأ فيها وعمل سائقاً، ثم ظهرت ميوله الفنية منذ ثلاثينيات القرن العشرين، فقام بدايةً بكتابة الزجل، ثم تطور أداؤه إلى الغناء الناقد بعد أن التقى بالملحن صبحي سعيد، الذي كان يلحن له المنولوجات ليقدمها بصوته عبر الأسطوانات، وأول ما قدمه مونولوجان سنة 1927 بعنوان (نحنا الشوفيرية نحنا ياجدعان) ومونولوج (اسمعوا يا أهلية) اللذان صدرا عن شركة سورية الوطنية في أسطوانة خاصة.

هذه المونولوجات أغضبت سلطات الاستعمار الفرنسي فأصدر المفوض السامي الفرنسي قراراً بنفي الأغواني إلى أفغانستان، وبعد تسعة أشهر توسط له رئيس الجمهورية آنذاك "محمد علي العابد" لدى المفوض السامي الفرنسي ليعود إلى بلده بعد أن أخذ منه الفرنسيون تعهداً بعدم مهاجمتهم وكان ذلك عام 1932.

اهتم الاغواني بعدة قضايا اجتماعية ووطنية وسياسية، وحين انتقد سلطات الاحتلال الفرنسي والحكومات التي كانت تحكم آنذاك تعرض للسجن،

شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مكتبة الفيديو

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

02-10-2022 1347 مشاهدة
حقيقة قصة السلطان عبد الحميد مع اليهودي قراصوه التي لا أساس لها

عندما بدأت الحملة الممنهجة لتبييض صورة السلطان عبد الحميد عمدت بعض الكتابات العربية للترويج لقصة اليهود الدونمة ومحاولتهم شراء أجزاء من فلسطين ورفض السلطان عبد الحميد لذلك بطريقة بطولية مما دعا هؤلاء لخلعه  المزيد

02-10-2022 1161 مشاهدة
السلطان عبد الحميد والرقابة على الصحف وتقييد الحريات

جاء في الفصل الأول المعنون : الشخصية الحميدية  من كتاب "أوهام الذات المقدسة السلطان عبد الحميد لمؤلفه المحامي علاء السيد وذلك تحت تحت عنوان : رقابة المطبوعات الحيوية  المزيد